الموقع الشخصي للأستاذ / أشرف العدل
نسعد بإنضمامك معنا

الموقع الشخصي للأستاذ / أشرف العدل

تدريس العلوم الإدارية بمراحل التعليم المختلفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواضيع مختلفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي شلبي
إداري فعّال
إداري فعّال
avatar

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: مواضيع مختلفه   الثلاثاء مارس 09, 2010 4:13 pm

المدير والموظفين:
تتشابه كثير من المميزات والخصائص بين مدير إدارة القبول التسجيل والموظفين في الدائرة وسترد معظم هذه المميزات من خلال استعراضها لاحقاً لكن لا بُد للمدير أن يتميز عن الموظفين الآخرين بأن يكون الموجه والقائد الفذ والمرشد المثالي والقدوة الحسنة وأن يحافظ على هيبته أمام موظفيه من خلال احترامهم وتقدير الأعمال التي يقومون بها وان لا يترك مجالاً للمزاح وتمييع العلاقات التي يجب أن تكون متينة وقائمة على الاحترام والمحبة دون أن يحكمها الخوف، وان القيام بالعمل الموكل ينبع عن الإيمان بإنجازه لا عن الخوف من العقاب.
ومدير إدارة القبول والتسجيل هو الأقرب إلى موظفيه على صعيد العمل أو على الصعيد الشخصي، فالمدير الذكي هو الذي يستطيع أن يوجد الثقة بينه وبين موظفيه وكذلك بين الموظفين أنفسهم مما يولد شعوراً لدى الجميع بأن عملهم واحد ومصلحتهم واحدة وهدفهم مشترك فينتج عنه نجاحاً للعمل ما بعده نجاح.
سنقوم من خلال هذه الورقة بفصل المميزات والخصائص التي يجب أن يتمتع بها مدير الدائرة عن مميزات وخصائص الموظفين لأن فيه اختلاف طفيف فالموقع الوظيفي والمستوى الإداري وطبيعة العمل توجب هذا الاختلاف مع تشابه الكثير من هذه المميزات كما أشرنا إلى ذلك سابقاًً.











مميزات وخصائص المدير:

أولاً: الإدارية:
لا بُد لمدير إدارة القبول والتسجيل أن يكون إدارياً ناجحاً ومهما كانت طريقته في اكتساب الإدارة سواء كعلم أو فن أو خبرة والأفضل أن تكون مجتمعة سوية.
أما أهم المميزات الإدارية التي يجب أن يتمتع بها المدير في إدارات القبول والتسجيل فهي:
1. المعرفة بجميع التعليمات والقوانين والأنظمة والأسس التي تحكم طبيعة عمله
فالمدير الناجح يجب أن يعرف ويلم بالتشريعات التي تصدر من أعلى المستويات والتي تحكم العمل بمجال الجامعات وأعمالها ففي الأردن يجب على المدير الناجح أن يكون ملماً بقوانين الجامعات التي تصدر عن المؤسسات التي تقوم برسم السياسة التعليمية والتقيد بها والتعرف مثلاً على معايير الاعتمادين العام والخاص، أسس القبول والتسجيل، أسس المنافسة والقبول الموحد والقبول الحر، كما يجب عليه أن يحفظ عن ظهر قلب تعليمات منح درجة البكالوريوس المعمول بها في جامعته ومدى مطابقتها مع الأنظمة الخاصة بالحصول على درجة البكالوريوس حسب القوانين الصادرة عن وزارة التعليم العالي ومعرفة مهام وحدود المجالس المختلفة مثل مجلس الجامعة ومجلس العمداء ومجلس الأمناء في جامعته.

2. المعرفة بطبيعة عمل الدائرة
يجب على المدير أن يكون ملماً بجميع الأعمال التي تطبق في دائرته مثل الأعمال اليومية: البيانات والمعلومات حول الطلبة والأمور الفنية والأكاديمية المتعلقة بهم مثل (التحويل، الفصل الأكاديمي، معادلة المواد، التأجيل، الانسحاب والإضافة، تسجيل المواد، احتساب المعدلات وتوجيه الإنذارات وكيفية حفظ الملفات والسجلات، وخطط الطلبة والإشراف على ذلك، لأنه من خلال هذا الإلمام نستطيع ضمان سير العملية التعليمية بالشكل الصحيح، ومراقبة الطالب وتوجيهه تداركاً للوقوع بالأخطاء.

3. المعرفة بالكمبيوتر
المدير الذي يتقن عمل الكمبيوتر سواء على الصعيد الشخصي أو الرسمي هو المدير الناجح، فمع تطور عمل إدارات القبول والتسجيل واعتماد جميع أعمالها على نظام الكمبيوتر وحتى يكون المدير شخصاً ناجحاً في عمله لا بُد له من إجادة استخدام الكمبيوتر الذي يمثل العصب الحيوي لإدارته، أما قمة النجاح بهذا الخصوص فيتعلق بالمدير الذي يتميز أكاديميا بعلوم الكمبيوتر فهو الأقدر على متابعة عمله من خلال هذا الجهاز، والاستفادة منه على الوجه الأكمل وتوظيفه لخدمة أعمال ووظائف إدارته على الوجه الصحيح.

4. المعرفة باللغات
العالم كبير صغير؛ كبير بمساحته ومسافاته صغير بوسائل اتصالاته وسرعة نقل التكنولوجيا والمعلومات، وتستوجب وظيفة إدارة القبول والتسجيل معرفة المدير باللغة الإنجليزية على الأقل كتابة وقراءة ومحادثة لأن طبيعة عمله تجبره على التعامل يومياً مع الانتر نت ووثائق الطلبة المنتقلين من جامعات أجنبية والمخاطبات مع السفارات والجهات الأجنبية والرد على المكالمات الدولية وكذلك التعامل مع الطلبة الأجانب الذين يدرسون بالجامعة والذين لا يتقنون اللغة العربية بصورة مطلقة.فكم هو الإحراج الذي يمكن أن تسببه زيارة وفد أجنبي للجامعة لا يتقن إلا اللغة الإنجليزية ولديه جولة بالجامعة ومن ضمنها إدارة القبول والتسجيل. أيها المدير الناجح! من الذي سيستقبل ضيوفك؟ ومن الذي سيشرح لهم أعمال ومهام دائرتك؟


5. التخطيط وتطوير العمل
أن العمل غير المخطط له بالشكل الصحيح يعتبر عملاً فاشلاً بلا شك، وان من أهم الوظائف التي لا بد من توافر التخطيط لها هي وظيفة القبول والتسجيل لما يجب أن تتمتع به من دقة متناهية وعدم إمكانية وجود خطأ بالعمل، فالمدير الناجح هو الذي يضع خططاً دورية سواء كانت أسبوعية أم شهرية أم سنوية تهدف لإنجاز العمل لذلك يقسم العام الدراسي حسب التقويم الجامعي الخاص بكل جامعة وبشكل مُفصّل (انظر البحث المقدم للمؤتمر الثالث والعشرين للمنظمة بعنوان تجربة جامعة إربد الأهلية في عمل خطط سنوية لدائرة القبول والتسيجل وتفصيلاتها الشهرية لنفس الباحث).
أما تطوير العمل فهو مقترن وبشكل أساسي من خلال وجود استراتيجية تخطيط ناجحة وفاعلة للوصول الى الأهداف التي نتوخاها من العملية التعليمية ومن هذا المنطلق فنحن بأمس الحاجة إلى تطوير مستمر في العملية التعليمية بشكل يتناسب مع التطور الهائل للتكنولوجيا المستخدمة في هذه العملية التعليمة بشكل سهل الإجراءات ويوفر الوقت والجهد ويفتح افاقاً جديدة للعمل، كما يستلزم التطوير في بعض الحالات تعديل وتغيير القوانين والتعليمات المستخدمة والاستفادة من تجارب إدارات القبول والتسجيل في المؤسسات الأكاديمية الأخرى.





6. متابعته لعلم الإدارة وللتطور الإداري من خلال المراجع والمصادر العلمية والمعرفية:
إن مهارة الإدارة ينبغي الاعتراف بها اعترافا كاملاً، وما ينمي هذه المهارة هو الدراسة والتجربة والملاحظة، وينبغي ملاحظة أن المهارة الإدارية توجد اختلافات مهمة بين المدير والآخرين، وهذا يرجع أساساً إلى التفاوت في الحكم الشخصي والفهم والحافز والمقدرة على العمل مع الآخرين.
إن الجمع بين العلم والمهارة في مجال العمل الإداري هو أحد الأسباب الهامة التي تزيد قدرات الشخص الإدارية، فرجل الإدارة العلمي الناجح يمكنه أن يزيد من قدراته في العلم الميداني إذا سعى لتطوير أفكاره وتنمية معلوماته عن طريق الوقوف على نتائج التجارب العلمية ومتابعة الأفكار والنظريات الحديثة المستخدمة في مجال العمل.
فالعلم والمهارة في مجال الإدارة صنوان، كما أن العلم والخبرة عناصر متلازمة ومتكاملة، وبالتالي فإن القائد الإداري يحتاج الى المعرفة التي تزوده بالحقائق الجوهرية التي يمكنه استخدامها في عمله، وفي نفس الوقت ينبغي عليه أن يُقنع ويُحمّس ويُرغب ويمدح ويرفع من معنويات العاملين معه.

7. تنظيم العمل وتقسيمه
نظراً لكثرة الأعمال الموكلة إلى إدارات القبول والتسجيل فلا بد للمدير الناجح من القيام بتنظيم العمل وتقسيمه حسب التخصص والمستوى الإداري، ومع هذا فيجب أن يُوظف أدوات مختلفة من شأنها إيجاد نوع من الرقابة على كل موظف في مستواه الإداري.




8. السلطة والمسؤولية
كما يذكر عالم الإدارة فايول بأن السلطة والمسؤولية مرتبطتان حيث تنبع المسؤولية من السلطة، وتٌستمد السلطة من واقع المسؤولية .
فالمدير الناجح هو الذي يستخدم سلطته بالحق ويكون ذلك من خلال إصدار الأوامر حسب التعليمات والأنظمة بعيداً عن الأهواء الشخصية والمصالح فيكون الأمر الذي يُسهِّلً إطاعة هذه الأوامر وتنفيذها. وكذلك المسؤولية التي تصاحب هذه السلطة فيكون الثواب والعقاب .

9. الإقناع والمبادأة
وهي من الصفات الواجب توفرها بمدير إدارة القبول والتسجيل فيجب أن يستخدم الأُسلوب العلمي والمنطقي بهدف إقناع رؤسائه أو موظفيه بوجهة نظره إذا كانت تخدم مصلحة العمل وتزيد من فاعليته نحو الأفضل.

10. القدرة على اتخاذ القرارات وتحمل المسؤولية:
وهي من الصفات المهمة جداً فالمدير الذي لا يستطيع اتخاذ قرار هو مدير غير ناجح أو غير مؤهل لتحمل المسؤولية ولا يَستحق أن يكون في موقعه وخاصة في إدارات القبول والتسجيل فكم تواجهه يومياً مواقف تحتاج إلى قدرة خارقة في اتخاذ القرارات المناسبة والفورية التي لا تستند إلى الأهواء الشخصية وإنما ترتكز على قاعدة من المعرفة والخبرة المكتسبة، وهذا الأمر يستلزم تحمل مسؤولية القرار المتخذ والقدرة للدفاع عنه وإقناع الآخرين به.
وهنا لابد من الإشارة إلى عدم اتساع المجال لذكر جميع المميزات والخصائص الإدارية التي يجب توفرها بمدير إدارة القبول والتسجيل، وإن الباحث يلتمس العذر لو أغفل بعضها لم يكن ذلك من قبل الإهمال ولكن من قبل الأولوية وتناسق الأفكار.



ثانياً: السياسية
إن الانتماءات السياسية والولاء الأيديولوجي هي من الحريات التي ضمنتها الديانات السماوية و الأعراف الدولية والإنسانية، والمهم في هذا الموضوع أن لا تؤثر هذه الانتماءات على مدير إدارة القبول والتسجيل أثناء تأديته لعمله وان المحاباة أو مراعاة الأشخاص الذين يتعاملون معه ويتعامل معهم يجب أن لا تحكمها هذه الانتماءات ولا ينبغي أن تكون هي الأساس للتعامل مع الآخرين.
كذلك يجب على المدير الناجح أن يكون سياسياً بارعاً يتعامل من خلال تبني إستراتيجية واعية لكيفية التعامل مع الآخرين يعرف متى وكيف وأين يبدأ ومتى ينتهي، ويجب عليه أن يتمتع بحنكة كبيرة في التعامل مع أصحاب الحاجة والمراجعين، لا يتوانى في اتخاذ قرارات صائبة وواضحة وحاسمة في بعض المواقف غير مترددة لا يخضع أو يضعف أمام الظروف الاجتماعية والنفسية والشخصية.



ثالثاً: القيم الأخلاقية
الأخلاق منها ما يولد مع الإنسان بالفطرة كالحياء ومنها ما يكتسبها من خلال تربيته وتنشئته، أما أهم المميزات والخصائص الأخلاقية التي يجب أن يتمتع بها مديرو إدارات القبول والتسجيل فهي:




1. العدل والمساواة والابتعاد عن المحسوبية
قد تكون هذه القيمة الأخلاقية من أهم القيم التي تحكم مدير إدارة القبول والتسجيل، فإن فقدها تجرد من أبسط القيم الأخلاقية التي يجب توفرها فيه وأصبحت بذلك تحكمه الأهواء والمصالح، وبالتالي سينعكس ذلك على أداء عمله فيصبح ضعيفاً أمام التدخلات المختلفة بعمله فتضعف سيطرته وتُهز صورته أمام العاملين معه والمراجعين فتكون بداية الفشل الذي سيوصله إلى عدم القدرة على أداء العمل بالشكل الصحيح وتحقيق الأهداف بالصورة المرجوة.
إن الاختلاف بالمعاملة بين العاملين والمراجعين لإدارات القبول والتسجيل من قبل مدير الدائرة من الصفات القبيحة الرذيلة التي نهى عنها الإسلام والديانات السماوية الأخرى بحيث طالبت جميعها بالمساواة بالمعاملة وعدم المحاباة والعدل بين الجميع، لأن العدل حسب القاعدة الإلهية هي أساس المُلك، فإن فُقد العدل فقدت السيطرة وظهر الفشل.

2. الأمانة والمحافظة على سرية العمل
يقول الله تعالى واصفاً عباده المؤمنين "والذين هم لأمانتهم وعهدهم راعون" صدق الله العظيم، فالأمانة التي بين يدي مدير إدارة القبول والتسجيل هي أمانة كبيرة يجب المحافظة عليها والحرص على عدم التفريط بها مهما كانت الظروف، فهو المؤتمن على العلامات (الدرجات) وعلى إصدار الوثائق والشهادات العلمية ومنحها.
وهو المؤتمن على الأوضاع الأكاديمية للطلبة وهو المؤتمن على إبلاغ أولياء الأمور بأوضاع أبنائهم الأكاديمية وهو المؤتمن على أسرار ومعلومات كبيرة جداً، وإن خيانة مدير دائرة القبول والتسجيل لأمانته تجعله خائناً لله وان مجرد التفكير بخيانة الأمانة أو التلاعب بموجوداتها تحتم على هذا والشخص التخلي عن منصبه لأنه لا يستحقه.


3. الإخلاص
الإخلاص هو المبدأ الذي يقاس به مقدار أداء الشخص لعمله والتفاني به وهو على نوعين:
‌أ. الإخلاص مع الله: وهذا الإخلاص يكون نابعاً من القيم الدينية والأخلاقية والتربوية للشخص.
ب. الإخلاص مع النفس: وهو الشعور أن العمل المُوكل يجب أن ينجز بصورة صحيحة بدون وجود رقابة مباشرة، وأن الهدف من إنجاز العمل هو العمل نفسه.

وهذه الميزة الخلقية يمكن أن تكتشف بالإنسان أثناء فترة عمله مع الآخرين، فكم من رؤساء جامعات ومسؤولين يتمسكون بمدراء إدارات القبول والتسجيل ويقربونهم لشعورهم بعد فترة من العمل معهم بإخلاصهم لعملهم وتفانيهم ، ويمكن للمدير أن يؤصل هذه الميزة في نفسه من خلال تطبيق التعليمات الإلهية وتوجيهات الرسول الكريم بقوله "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه".


4. التواضع وحسن المعاملة
إن التواضع وحسن المعاملة من صفات الإنسان المؤمن الذي يطبق وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم:"خالقو الناس بخلق حسن" والتواضع للناس هو تواضع لله، فالكبرياء بالمعاملة ليست من الصفات المحمودة عند الإنسان وهي ميزة ذميمة يجب تجنبها من قبل مدير القبول والتسجيل ومعاملة الجميع بصورة حسنة مبتعدة عن القدح والذم والإساءة الشخصية.


5. الصبر على المشاق وضغط العمل
يتعرض مدير إدارة القبول والتسجيل في بعض المواسم إلى ضغط كبير بالعمل مما يؤثر سلباً على العمل وتأتي قيمة الصبر هنا لكي تحكم أخلاق المدير في هذه الفترة والتي لا ينفع بها الانفعال وعدم السيطرة على الأعصاب والتصرفات المتسرعة، فالصبر ميزة حميدة مهمة جداً لمدير القبول والتسجيل ولكافة العاملين معه.

6. التنسيق والمشورة
وهدف التنسيق هو لتوحيد الجهود وإشعار العاملين بالثقة بالنفس.



رابعاً: القيم المهنية
1. المميزات المالية والاستقرار بالعمل
إن وظيفة مدير إدارة القبول والتسجيل من الوظائف المهمة جداً في الجامعات والمؤسسات التعليمية المختلفة ففي الجامعات الأردنية على سبيل المثال و بشكل عام تُميِّز إدارات الجامعات مدير إدارة القبول والتسجيل بإعطائه رواتب وحوافز ومكافآت عديدة أكثر من أي وظيفة إدارية أخرى بالجامعة وذلك أيمانا منها بأهمية العمل الذي يؤديه وكذلك لإشعاره بالرضا الوظيفي والاستقرار المالي لعدم دفعه إلى استغلال وظيفته في سبيل إشباع رغباته المالية وتحقيق مآربه.

2. تغليب المصلحة العامة على المصلحة الفردية
إذا سعى مدير إدارة القبول والتسجيل إلى تحقيق أهدافه الشخصية على حساب العمل فإن ذلك وبلا شك سيؤثر عل سير العمل وعدم تحقيق الأهداف بالصورة المرجوة، فتبادل المصالح مع العاملين ومع المراجعين للدائرة والطلبة وأهاليهم يُعد خيانة للعمل وبالتالي يضعف صورة المدير أمام الجميع مما ينعكس على أدائه وبالتالي عدم قدرته على اتخاذ القرارات بما يتفق المصلحة العامة مما يجعل قراراته فاشلة ولا تتناسب مع مصلحة العمل.

خامساً: القيم الشخصية
1. الذكاء وسرعة البديهة
مدير القبول والتسجيل ذكي، يستخدم ذكائه في عمله، فالذكاء يمكن أن يعوض النقص بالخبرة أو الضعف الإداري، أما سرعة البديهة فهي مفتاح شخصية مدير إدارة القبول والتسجيل أساس نجاحه.
2. الشخصية القيادية
يجب أن يتمتع مدير إدارة القبول والتسجيل بشخصية قيادية تجعله قادراً على السيطرة على العاملين وعلى العمل.

3. التعاون
هذه الصفة الشخصية هي أساس النجاح بالعمل، فالمدير المنطوي على نفسه الذي لا يتعاون مع رؤسائه ومرؤوسيه والأطراف الأخرى داخل الهرم الوظيفي وخارجه هو مدير غير ناجح، لأن أساس نجاح العمل هو التعاون فالمدير وحده لا يستطيع إدارة الدائرة دون وجود تعاون داخلي وخارجي مع الجميع. والتعاون يجب أن يستند إلى القيم المهنية والأخلاقية وتغييب المصالح الخاصة والمحاباة.

4. الدقة
من أهم المميزات الشخصية لمدير القبول والتسجيل، وتتطلب الدقة في التعامل مع جميع الأطراف، ويمكن توظيف أدوات العمل المختلفة للحصول على عمل دقيق بوقت قياسي دون اللجوء إلى المماطلة بالعمل وتضييع الجهود الكثيرة، وهنا ينبغي التنويه الى أهمية بناء قاعدة بيانات ومعلومات يدوية وعلى جهاز الكمبيوتر تخضع بشكل مستمر لرقابة دائمة وحذر كبير يمكن القول أنّ أخذ المعلومات من مصادرها الأصلية قد يكون مفتاح الدقة بالعمل.

5. الموضوعية
ترتبط هذه الميزة مع بعض القيم الأخلاقية والمهنية فالموضوعية بالعمل مهمة جداً وتبدأ الموضوعية من معرفة المدير لحجم الموقع الذي يشغله وارتباطه الإدارية والصلاحيات الممنوحة له واستخدامها في إدارة العمل، وكذلك عدم التدخل بعمل لآخرين والتطاول على صلاحياتهم واحترام المرجعية الإدارية.
كذلك تتجلى الموضوعية في تحليل واقع العمل وإقرار السلبيات والأخطاء التي يمكن أن تتخلله.
وأهم صور الموضوعية تكون في كيفية استقبال المراجعين وتفهم مشاكلهم ودراستها واتخاذ القرارات المناسبة لحلها أو تحويلها إلى الجهات المختصة لحلها كل حسب اختصاصه.
والموضوعية تكون أيضا في طريقة طرح القضايا على الجهات المختلفة وعدم التسرع بالحكم على أشياء من منظور واحد ووفق رؤية مُحددة.



6. الثقة بالنفس
الواثق بنفسه يتصرف ويعمل وينجز عمله بسهولة ويُسر، فمدير دائرة القبول والتسجيل يجب أن لا يكون متردداً أو جباناً، فالجرأة والثقة بالنفس هي مميزات شخصية مهمة جداً وترتبط ارتباطا وثيقاً باتخاذ القرارات ورسم السياسات وتنفيذ التعليمات والتعامل مع الآخرين.



7. الكفاءة والمقدرة على إجراء الدراسات والأبحاث
يتطلب العمل على رأس الهرم في إدارات القبول والتسجيل القدرة على إجراءات الدراسات والأبحاث من خلال إعداد الاستبانات والمعرفة بالقياس والتقويم وأُسس البحث العلمي وجمع البيانات و تحليل النتائج والحساب وإعداد النتائج الإحصائية، وأصبحت هذه الميزة من أهم ما يضع مدير إدارة القبول والتسجيل على المحك أمام القيادات الأكاديمية والإدارية العُليا التي يتعامل معها من خلال اطلاعهم على خلاصة إنجازاته والتي لا يمكن الاطلاع على تفصيلاتها.



8. العلاقات الشخصية
مدير إدارة القبول والتسجيل يجب أن يكون محبوباً من الجميع ذو شخصية قيادية بارزة ومميزة بين زملائه الآخرين يحسب له حساب أثناء العمل الرسمي أو خارجه، له علاقات مميزة بشرط أن لا تؤثر على العمل.
وما يحكم هذه العلاقات ويميزها هو شرف مهنته والتي تعلمه وتصقله ليكون كذلك، بالإضافة إلى صفاته الإدارية والسياسية والأخلاقية والمهنية والشخصية سالفة الذكر.













مميزات وخصائص الموظفين


أولاً: الإدارية
يجب أن يتمتع الموظف بإدارة القبول والتسجيل بمميزات إدارية عديدة منها:
1. احترام الأوامر الصادرة عن المسؤولين وتنفيذها.
2. المعرفة بالعمل الموكل إليه.
3. المعرفة بالكمبيوتر وتطبيقاته.
4. المساهمة بتقديم اقتراحات لتطوير العمل.
5. الشعور بالمسؤولية وأهمية العمل الذي ينجزه.
6. العمل بنظام وحسب البرامج المعدة.
7. استغلال أوقات الدوام الرسمي للعمل.
8. الرجوع إلى المسؤول وعدم التصرف حسب الأهواء.



ثانياً: السياسية
مهما كانت انتماءات الموظف السياسية و ولائاته يجب أن لا يؤثر ذلك على أداء عمله و إنجازه. وهو السياسي الذي ينبغي عليه التعلم من مديره وأن يفهم الاستراتيجية التي تقوم عليها العمل وكيفية التعامل مع المواقف المختلفة وكيفية اتخاذ القرارات.



ثالثا: القيم الأخلاقية
هي صفات مشابهة للتي يجب أن تتوفر بمدير إدارة القبول والتسجيل
1. العدل والمساواة بين جميع الطلبة.
2. الأمانة بإنجاز العمل.
3. الإخلاص بالعمل.
4. التواضع وحسن المعاملة.
5. تحمل ضغط العمل.
6. احترام المسؤولين والزملاء وعدم الاخلال بالمرجعية الادارية.
7. السلوك السوي وعدم التفريق بين الطلاب سواء ذكوراً أم إناثاً.
8. المحافظة عل سرية العمل.



رابعاً: القيم المهنية
1. توفير حد أدنى من المعيشة الكريمة بحيث يمنح راتباً جيداً وحوافز مادية ومعنوية بشكل دائم.
2. تغليب المصلحة العامة على الخاصة.



خامساً: القيم الشخصية
1. التعاون مع الرؤساء والزملاء العاملين
2. الدقة بالعمل
3. الثقة بالنفس وبالآخرين
4. الكفاءة بالعمل
5. الالتزام بالدوام
6. القابلية للتطور وتغيير اسلوب العمل
7. اللياقة البدنية
8. المظهر الذي يبعث على الارتياح
9. الإبداع


وقد تكون هذه الصفات متأصلة عند الموظف من خلال تنشئته وتربيته قبل التحاقه بالعمل، ويمكن إكساب الموظف بعض هذه الصفات من خلال متابعته وإخضاعه لدورات تدريبية ومهنية خلال العمل.
أما المدرسة الأهم لإكساب الموظف لهذه القيم بجميع أنواعها الإدارية والأخلاقية والمهنية والشخصية فتكون من المصدر الأهم وهو مدير إدارة القبول والتسجيل والذي يجب أن يكون القدوة الحسنة والمثال الذي يقتدى به الجميع.



الخاتمـــة
بعد هذا الاستعراض السريع لأهم المميزات والخصائص الواجب توفرها بمدير إدارة القبول والتسجيل والموظفين , فيمكن تلخيصها بما قاله الإمام علي بن أبي طالب بالمتقين:
"فمن علامات أحدهم أنك ترى له قوة في دين، وحزماً في لين وإيمانا في يقين، وحرصاً في علم، وعلماً في حلم، وقصداً في غنى، وخشوعاً في عبادة، وتجملاً في فاقة، وصبراً في شدة، وطلباً في حلال، ونشاطاً في هدى، وتحرجاً عن طمع".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمر بن محفوظ
إداري فعّال
إداري فعّال


عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع مختلفه   الإثنين يونيو 07, 2010 8:06 pm

تسلم اناملك خيوو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معاذ المطيري
إداري فعّال
إداري فعّال


عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع مختلفه   الأربعاء يونيو 09, 2010 8:56 am

بورك مسعاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مواضيع مختلفه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الشخصي للأستاذ / أشرف العدل :: الصف الثاني ثانوي إداري :: الإدارة-
انتقل الى: