الموقع الشخصي للأستاذ / أشرف العدل
نسعد بإنضمامك معنا

الموقع الشخصي للأستاذ / أشرف العدل

تدريس العلوم الإدارية بمراحل التعليم المختلفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهارات وأساليب التدريس من السيرة النبوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أ.أشرف العدل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 20/02/2010

مُساهمةموضوع: مهارات وأساليب التدريس من السيرة النبوية   الأحد أبريل 24, 2011 11:57 am

رابعاً : ترسيخ المفاهيم وربطها :
أ/ البعد عن المشتتات أثناء العرض :
روى البخــــــاري وأحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : بينما النبي  في مجلس يحدث القوم ، جاءه أعرابي ، فقال : متى الساعة ؟ فمضى رسول رسول الله  يحدث ، فقال بعض القوم : سمع ما قال فكره ما قال ، وقال بعضهم : بل لم بسمع حتى إذا قضى حديثه قال : أين أراه السائل عن الساعة ، قال : ها أنا يا رسول الله قال : " فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة … "
ب/ الربط بين المواقف التعليمية :
ما رواه الشيخان عن أنس رضي الله عنه : أن النبي كان مع أصحابه يوماً وإذا بامرأة من السبي تبحث عن ولدها ، فلما وجدته ضمته ، فقال  : " أترون هذه طارحة ولدها في النار " قالوا : لا ، قال : " والله لا يلقي حبيبه في النار "
ج/ الحث على المراجعة والحفظ :
روى البخاري ومسلم قوله  قوله : " تعاهدوا القرآن ، فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها " .



خامساً : مراعاة الجوانب النفسية والتربوية للمتعلم :
أ /مراعاة بيئة المتعلم :
عن أنس بن مالك قال : " بينما نحن في المسجد مع رسول الله إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد ، فقال أصحاب رسول الله : مه مه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تزر موه ، دعوه " فتركوه حتى بال : ثم أن رسول الله  دعاه فقال له : " إن هذه المساجد لا تصلح لشيء مثل هذا البول والقذر ، إنما هي لذكر الله عز وجل والصلاة وقراءة القرآن " أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فأمر رجلاً من القوم فجاء بدلوا من ماء فشنه عليه " ( مسام 100/285 )
ويستنتج من الحديث مراعاة النبي لصحة المتعلم وبيئته ورحمته به ، واستخدام الرفق ، وقصره على أخف الضررين لأنه لو زجر الأعرابي لتحرك من مكانه في تلك الأثناء فلربما انتشر الأذى في أجزاء المسجد .
يرى ابن جماعة أن المربي يجب أن " يستعلم أسمائهم وأنسابهم وموطنهم وأحوالهم " لأن ذلك ادعى لفهمهم وفهم البيئة التي ينتمون إليها ، ليتمكن من توجيههم الوجهة الصحيحة .
ب / تجنب إحراج المتعلم :
وذلك بالابتعاد عن سؤال المتعلم عن أمر خاص لا يود أن يطلع عليه أحداً من الناس . يقول تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤ كم " ( المائدة ـ 101) .
جـ / مخاطبة المتعلمين بأحب أسمائهم واستخدام الكنى :
عن عائشة رضي الله عنها قالت : " كان رسول الله  يكني أصحابه ، إكراماً لهم " ( مسلم 1/271)
د / احترام المتعلمين ومراعاة مشاعرهم :
يقول ابن عباس رضي الله عنهما : " أعز الناس علىًَّ جليسي الذي يتخطى الناس إليَّ ، أما والله إن الذباب يقع عليه فيشق علي " ، وقال الأحنف بن قيس : " لو جلست إلى مائة لأحببت أن التمس رضا كل واحد منهم " (بهجة المجالس 1/45 )
هـ / مراعاة الفروق الفردية و القدرات :
قال : " نحن معاشر الأنبياء أمرنا أن ننزل منازلهم ، ونكلمهم على قدر عقولهم ) ، وعن علي بن أبي طالب قال : "حدثوا الناس بما يعرفون ، أتحبون أن يكذّب الله ورسوله " ( البخاري ج1 /225) ، وعن عبد الله بن مسعود قال : " ما أنت محدثاً قوماً لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة " ( ابن القيم ـ روضة المحبين) ،
و / مراعاة استعداد المتعلمين ونشاطهم لتلقي العلم :
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : كان يتخولنا الموعظة في الأيام كراهة السآمة علينا " ( البخاري 682) .
ز / التعرف على قدرات المعلمين وإدراكهم العقلي :
يقول  : ( أرحم أمتي بأمتي أبو بكر ، وأشدهم في أمر الله عمر ، وأصدقهم حياء عثمان ، وأقرأهم لكتاب الله أبي بن كعب ، وافرضهم زيد بن ثابت ، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل ، ولكل أمة أمين ، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة عامر بن الجراح " ( البخاري ـ 3760)

سادساً : مهارات طرح الأسئلة على المتعلمين والتفاعل مع أفكارهم :
ا / التشجيع على السؤال :
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن الناس سألوا النبي حتى أحفوه بالمسألة ، فخرج ذات يوم فصعد المنبر فقال : ( سلوني ، لا تسألوني عن شيء إلا بينته لكم " ( مسلم ـ 2359 ) ، وعن سعيد بن المسيب قال : " ما كان أحد من الناس يقول : سلوني غير علي بن أبي طالب .. وروينا عن الحسن أنه كان يبتدئ الناس بالعلم ويقول : سلوني " ( ابن عبدالبر ـ جامع بيان العلم وفضله ـ ص 104)
ب / استخدام أسلوب طرح السؤال في إيصال المعلوم :
قال  : " ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ؟ … " ( فتح الباري ـ 2654 ) ، وفي الصحيحين خطبة النبي  بمنى أنه قال " أي يوم هذا ؟ .. " وحديث الرؤيا عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن الناس قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة ؟ فقال رسول الله : هل تضارون في القمر ليلة البدر ؟ … " ( البخاري ومسلم وأحمد ).
جـ / طرح الأسئلة العميقة التي تقيس القدرات العقلية العليا :
عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر رضي الله عنه أن النبي  قال: " إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها وإنها مثل المسلم ، حدثوني ما هي ؟ … " ( البخاري ومسلم والترمذي وأحمد ). ، يقول ابن حجر رحمه الله : وفي هذا الحديث من الفوائد امتحان العالم أذهان الطلبة بما يخفى عن بيانه لهم إن لم يفهموه "
د / إعطاء المتعلمين فرصة التفكير والاستنباط :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل من بني زرارة إلى النبي  فقال : يا رسول الله إن امرأتي ولدت لي غلاماً أسود ، فقال النبي ، فقال : هل لك من إبل ؟ قال نعم ، قال فما ألوانها ؟ قال : حمر ، قال : هل فيها من أورق ؟ قال : نعم إن فيها لورقاً ، قال : فأنى أتاها ذلك ؟ قال : عسى أن يكون نزعه عرق ؟ ، قال : وهذا عسى أن يكون نزعة عرق " (مسلم -2/1137 ).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eladl.maghrebarabe.net
 
مهارات وأساليب التدريس من السيرة النبوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الشخصي للأستاذ / أشرف العدل :: رسائل الماجستير والدكتوراة-
انتقل الى: